نصائح ذهبية لفطام نموذجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نصائح ذهبية لفطام نموذجي

مُساهمة من طرف YO-GI-OH في الأحد مايو 18, 2008 8:53 am

العمر المناسب لبداية الفطام، ما بين أربعة وستة أشهر، وهذا إذا اعتمدنا التعريف الصحيح للفطام بكونه إدخال طعام خارجي للطفل مع لبن الأم، وقبل أن أتحدث عن الطريقة المثلى للفطام لابد من مراعاة بعض العوامل عند بداية الفطام وهي:

تجنب بدء الفطام خلال أشهر الصيف؛ وذلك حتى نجنب الطفل خطر الإصابة بالنزلات المعوية.

الحرص على أن يكون الطفل بصحة جيدة، فيجب ألا نبدأ مع طفل يعاني من أي أمراض مثل الهزال، أو سوء التغذية، أو النزلات المعوية، أو الحمى.

يجب ألا يبدأ الفطام سريعا، دون تدرج، حتى لا يصاب الطفل بالاضطرابات الهضمية، أو النزلات المعوية.

مراعاة النظافة؛ وذلك لأن الطفل سينتقل من مصدر واحد للتغذية سواء حليب الأم المعقم، أو الحليب الصناعي، إلى مصادر أخرى عديدة ومتنوعة، يسهل تلوثها، وعلى هذا يجب على الأم غسل اليدين جيدًا قبل تغذية الطفل، وغسل آنية الطعام جيدا، وكذلك حفظ الطعام بعيدا عن مصادر التلوث.

فطام نموذجي
وليكون الأمر أكثر سهولة وتحديدا إليك مثال مفصل لفطام نموذجي صحي نخطوه معك خطوة بخطوة وشهر بشهر، ولنبدأ من الشهر الرابع.

أولا: الشهور من أواخر الرابع إلى الخامس:

يمكنك إدخال الأغذية التالية لطفلك بالإضافة للرضاعة الطبيعية: الزبادي منزوع الدسم، البسكويت، المهلبية، ويتم ذلك باستبدال رضعتين: الأولى بأكلة مهلبية، والثانية بأكلة زبادي مع بسكويته خفيفة.

ثانيا: الشهر السادس:

يمكن إدخال الفواكه المهروسة، الخضار المهروس، العسل الأبيض، الأرز، بالإضافة إلى المهلبية، الزبادي، البسكويت.

ويراعى تقشير الفواكه بعناية، وتنقيتها من البذور، وفرمها أو هرسها جيداً، أما الخضروات فيفضل طهيها على البخار أو سلقها في الماء؛ فتؤخذ ثمرة بطاطس + ثمرة جزر + ثمرة كوسة + نصف ملعقة أرز + لتر ماء، وتغلي لمدة 45 دقيقة على الأقل، على نار هادئة، ثم تصفى وتهرس جيداً، ويضاف القليل من الملح والليمون.

مع ملاحظة أن الطفل يكتفي بخمس وجبات اعتبارا من هذا الشهر، فتستبدل ثلاث رضعات: الأولى بوجبة مهلبية، والثانية بوجبة شُربة خضار، والثالثة بوجبة زبادي مع ملعقة عسل أبيض وبسكويت مع تفاح مبشور أو مهروس أو مفروم.

ثالثا: الشهر السابع:

نبدأ في هذا الشهر بإدخال اللحوم (البيضاء والحمراء)، الكبدة، الجبن القريش، المربى، بالإضافة لما سبق.

مع مراعاة أن هذه الأصناف لا تقدم للطفل كلها دفعة واحدة؛ بل تقدم واحدة بواحدة، فنبدأ بما يستسيغه الطفل مع ملاحظة أعراضه الجانبية على طفلك، ثم ينقل إلى الصنف الثاني، فالثالث، وهكذا، وتبقى عدد الوجبات خمس وجبات، منها رضعتان صافيتان.

رابعا: الشهران الثامن والتاسع:

نقدم للطفل نفس نوع الغذاء السابق، ويضاف مع الخضار بعض الأرز أو العدس، بحيث يهرس الخضار بالشوكة، ولا يصفى حتى يتعود الطفل على الأكل سميك القوام بالمعلقة.

ويكون عدد الوجبات 5 وجبات، منها رضعه واحدة صافية، والأخرى مع الغذاء.

خامسا: الشهور من العاشر حتى الثاني عشر:

تصبح الوجبات أربعًا، ويبدأ تناول أصناف طعام الأسرة العادي، مع حليب الأم بحيث تبقى هناك رضعة واحدة صافية حتى الفطام الكامل، حسب رغبة الطفل، وبإذن الله لن تجدي هناك مشكلة في سحب الرضعة الوحيدة بالتدريج.

شد وجذب
لاحظي أن الطفل يبدأ في مرحلة الفطام بتعلم الكثير من الحركات والعادات الجديدة، ولذلك على الأم استخدام سبل مختلفة للعبور بالطفل إلى بر الأمان، ومن أهم هذه السبل:

تعويد الطفل على أن يتناول طعامه بيده، ففي هذه العادة يتحقق التكامل بين أصابع تتحرك، وفَمٍ يستقبل، وأسنان تمارس المضغ، وبلعوم يستعد للنشاط، وقد تظهر هنا بعض المتاعب الناجمة عن إمكان ضبط الطفل هذه الحركات، وتعرّض وجهه الصغير وثيابه إلى ما يفسد النظافة، وعلى الأم أن تتسامح في هذه الناحية نظرًا إلى المكاسب الطيبة التي تتحقق للصغير حين يطعم نفسه بنفسه، من إنماء لنزعة الاستقلال والاعتماد على النفس.

في حالة امتناع الطفل عن تناول بعض الأطعمة، ينبغي ألا تلجئي إلى الضغط عليه، بل الجئي إلى إطعامه مع أطفال آخرين من الأقرباء والجيران، أو مع والده الذي سيتقمص دور طفل صغير مثله.

تذكري أن اتباع طرق المرح والمزاح والتشجيع، إضافة إلى اصطحاب الطفل في نزهات من فترة لأخرى وتعرضه للهواء النقي والشمس المشرقة يساعد في فتح الشهية، وزيادة إقباله على الطعام، وكذلك ابتكار قصص عن العصفور الذي يأكل؛ لأنه يتغذى، أو إحضار زوج من العصافير أو أي حيوان أليف غير مؤذٍ، ليكون الطفل هو المسئول عن إطعامه ليشاهده وهو ينمو.

نصائح ذهبية
لا تعطي الطفل الحلوى والشيكولاتة إلا بعد الوجبات مباشرة، حتى لا تفسد الشهية.

تجنبي إعطاء الطفل المشروبات والمأكولات المثلجة؛ لما تسببه من اضطرابات معدية ومعوية بالإضافة لاحتوائها على الكافيين الذي يسبب الأرق.

تجنبي إعطاء الطفل الأغذية المحفوظة لاحتوائها على المواد الحافظة المضرة بنمو أجهزة الطفل مثل الكبد والكلى.

تجنبي إعطاء الطفل لحوم الحيوانات الصدفية مثل الجمبري أوالكابوريا وأم الخلول، لما تسببه من الإسهال والقيء والحساسية الجلدية.

أفضل الفواكه المناسبة للطفل هي الكمثرى، والموز والبرتقال والتفاح؛ وذلك لأنها سهلة الهضم. ويراعى عدم إعطائها بين مواعيد الوجبات حتى لا تضعف الشهية.

يجب التنويع في أصناف الأكل من يوم لآخر؛ منعا للسأم وضعف الشهية.

تجنبي تغذية الطفل دون إرادته حتى لا يكره الطعام؛ فربما يكون به مانع مرضي مثل التهاب اللثة، أو في مرحلة التسنين، أو التهاب الحلق.

حتى نهاية العام الأول؛ تجنبي إعطاء الطفل حليب البقر، التوابل والبهارات، والمكسرات، وزلال البيض.

ختاماً.. عزيزتي الأم الحنون لا بد أن أنبهك لضرورة الصبر واحتساب أجر هذه المشقة، فالأمر يحتاج لوقت وصبر، وصدق الله العظيم حين وصف ميلاد الصغير، وحمله، ورعايته بلفظ "كرهًا".
avatar
YO-GI-OH
المشرف العام
المشرف العام

عدد الرسائل : 227
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى